أبرز 9 شركات عالمية تعرضت للسخرية في البداية وأصبح الآن شركات عالمية ضخمة

سهيل الخواجة
الصفحة الرئيسية

 

تابع موقعنا ليصلك كل جديد

 


إن مسار أي شركة ناجحة دائمًا يبدأ بالكثير من الرفض والاستهزاء والسخرية من قبل الجمهور أو العملاء المحتملين.

 فإن تابعنا مسيرة قصص نجاح شركات عالمية قابلها العالم بالسخرية سنرى كيف أنها خرجت أولًا كفكرة غريبة، تم استقبالها بالرفض من قبل الجميع الى ان اصبحت شركات عالمية ضخمة.

 نعرض لكم في هذا المقال أشهر 9 شركات عالمية تعرضت لكثير من النقد والسخرية في بداية إطلاقها لتصبح الآن شركات عالمية ضخمة.

- انستغرام Instagram

ظهر موقع انستغرام بين العديد من المواقع والتطبيقات المشابهة، لكنه حاول التغلب على المنافسين من خلال التميز عنهم وإضافة ميزة جديدة.

 وقد عملت الشركة على إضافة ميزة جديدة وهي ميزة تعديل الصور من داخل التطبيق نفسه، الأمر الذي حقق له انتشارًا واسعًا وشعبية كبيرة بين المستخدمين.

- تويتر:

ظهر تويتر في وقت كان يوجد بة مواقع تواصل اجتماعي كثيرة مثل خدمات البريد التابعة لمايكروسوفت, اس ام اس, آر اس اس, ولكن اعتمد تويتر علي استراتيجيات لم يفكر فيها غيرة حيث اعتمد علي جذب المشاهير الية ومن ثم جذب معظم الناس والشباب الية ايضا ليتواصلوا معهم بطرق سهلة, فتميز عن غيرة باختلافة وتنوعة, ومن ثم حقق نجاحاً كبيراً.

- أمازون Amazon

لقد تم إنشاء شركة أمازون في الوقت الذي كان فيه الشراء والتعامل المالي عبر الإنترنت أمرًا غير موثوقًا. والكل توقع آنذاك فشل الشركة، فكيف يمكن أن تقوم ببيع منتجاتها عبر الإنترنت في الوقت الذي لا يوجد فيه الكثير من الأشخاص المقتنعون بدفع المال عبر الإنترنت ليصلهم المنتج الذي طلبوه!

لقد عمل جيف بيزوس مؤسس الشركة على تطوير شركته بشكل مذهل، حيث جعل من أمازون أكبر موقع للتسوق حول العالم، كما أصبح ملهمًا للعديد من الأشخاص الذين قاموا بتأسيس مواقع مشابهة ومنافسة لأمازون، لكن بيزوس حافظ دائمًا على المرتبة الأولى.

- فيس بوك:

نالت شركة فيس بوك في البداية الكثير من الاحباط لصاحبها “مارك” حيث انها كانت فكرة مكررة وانها تم انشائها في نفس الوقت الذي كان يوجد فيه موقع MySpace وموقع  Friendster وهما كانا يقومان بنفس عمل موقع فيس بوك الذي يهدف الي التواصل الاجتماعي بين الناس في جميع الدول.

 ولكن استطاعت شركة فيس بوك ان تثبت العكس وهزمت هاتان الشركتين وحققت نجاحاً كبيراً جداً.

- دروب بوكس Dropbox

ظهرت شركة دروب بوكس لتقدم ميزة التخزين السحابي بشكل مشابه للخدمات التي تقدمها مايكروسوفت مثل ون درايف وغيرها.

 وبالفعل كان هناك توقعات كثيرة تتنبأ بفشل الشركة، لكنها رغم ذلك استمرت وحققت نجاحًا باهرًا، حيث نافست شركة مايكروسوفت وتمكنت من إثبات نفسها كشركة رائدة.

- متصفح فايرفوكس Firefox

كحال الكثير من التطبيقات والشركات، ظهرت فايرفوكس في الوقت الذي كان فيه العديد من المتصفحات الأخرى، مثل نيتسكايب، إنترنت إكسبلورر وغيرها.

 وقد كانت المنافسة شديدة لدرجة أن دخول فايرفوكس كان مثيرًا للدهشة. لكن فايرفوكس عملت على إضافة ميزات جديدة ومميزة لتحقق انتشارًا واسعًا ونجاحًا كبيرًا.

- باي بال Paypal

إن الخدمات التي قدمتها باي بال كانت هي الخدمة الأصعب، كما أن مخاطرتها كانت كبيرة إلى حد كبير، حيث كان عملها يعني تغيير العقلية السائدة بشأن الدفع عبر الإنترنت.

 وكان هذا السبب وحده كفيلًا بالتوقعات التي تنبأت بفشلها، لكنه رغم ذلك استمرت لتصبح الآن أكبر منصة دفع عبر الإنترنت، حيث استطاعت أن توفر موقعًا يضمن الأمان والخصوصية، باستخدام الأدوات والوسائل التي توفر للمستخدم تجربة آمنة.

- آبل Apple

عندما ظهرت آبل كانت تعمل على نظام تشغيل ماك وهو النظام الخاص بها، في حين أن مايكروسوفت كانت تعمل على نظام ويندوز أيضًا.

 لكن آبل قررت العمل على نظام IOS أيضًا لينافس نظام أندرويد الخاص بغوغل، وبالفعل عملت عليه بشكل متقن وبدأت بإطلاقه وتسويقه ليميز منتجاتها الخاصة. رغم التوقعات السيئة آنذاك بشأن فشل هذا النظام، إلا أن آبل تمكنت من النجاح كما تقوم دائمًا، مخيبةً بذلك توقعات الجميع.

- واخيرا شركة غوغل Google

من منا لا يستخدم غوغل كمحرك أساسي للبحث، بل إن العديد من الأشخاص لا يعلمون بأن هناك محركات بحث أخرى غير غوغل، حيث يعتقدون بأن غوغل هو محرك البحث الوحيد على الإنترنت.

في الحقيقة ظهر غوغل كمحرك بحث في الوقت الذي كان هناك عدد كبير من محركات البحث الأخرى، لكنه استطاع رغم ذلك التغلب عليهم جميعهم ليصبح محرك البحث رقم واحد حول العالم. 

لقد قام غوغل بحركة ذكية للغاية، وهي النظر إلى نقاط ضعف المنافسين والتغلب عليها. وبالفعل كانت محركات البحث الأخرى تعتمد على الإعلانات التي كانت مرغوبة لدى المستخدمين، فعملت شركة غوغل على طرح محرك بحث بدون إعلانات.

google-playkhamsatmostaqltradent