أسس تربية الأطفال الصحيحة

 

تابع موقعنا ليصلك كل جديد

 أسس تربية الأطفال الصحيحة

أسس تربية الأطفال الصحيحة


لم تكن يوماََ تربية الاطفال امراََ يُستهان به ولكن هناك الكثير من المعتقدات والأخطاء حولها، معتقدات في حال تطبيقها يمكن أن تعود بالضرر على الام وصغيرها على المدى القريب والبعيد. لذا قمنا بتجميع في هذا المقال أهم النصائح لكل مرحلة عمرية يمر بها الطفل:

 

تربية الأطفال حديثي الولادة حتى عمر السنة

كل الاحاسيس والمشاعر التي يمر بها الفرد لا تضاهي احساس ام تحتضن وليدها لاول مرة، مشاعر مختلطة، تجربة جديدة، الخوف على الطفل وكيفية رعايته، وتربيته، كل تلك الأمور تعصف في ذهن الام وتبحث عن مرجع لها في حال كانت في الغربة أو غيرها، ولعل أبرز النصائح التي يمكن أن تحصل عليها اي ام هي:

        لا تجعلي اي احد يقترب ويقبل صغيرك من فمه او خده لان مناعته تكون ضعيفة.

        الرضاعة الطبيعية : تعتمد الرضاعة الطبيعية بشكل رئيسي على تغذية الأم خلال مرحلة الحمل وما بعد من المغذيات الرئيسية والفيتامينات والمعادن ويحتوي حليب الأم على العديد من الفوائد التي تعزز من مناعة الرضيع، لذا احرصي على تغذية صغيرك من حليبك طالما أمكن ذلك بعيداَ عن الحليب الاصطناعي.

وفي حال استخدام الحليب الاصطناعي يجب مراعاة نظافة الببرونة وتعقيمها جيداََ، والانتباه إلى وضعية الطفل أثناء الرضاعة والانتباه إلى أرقام الحليب التسلسلية حسب عمر صغيرك بالاشهر.

وأهم ما يجب التنبيه عليه هو تقنية الإرضاع الطبيعي:

  1. يجب أن يكون الرضيع جائعاً_جاف الحفاض_  حرارته مستقرة.
  2. يجب أن يحمل بطريقة صحيحة (نصف جلوس)
  3. يجب أن تكون المرضع بوضعية مريحة ويفضل على كرسي منخفضة مع مساند للأيدي ومساند للارجل
  4. حمل الطفل بطريقة يستند فيها على ذراع الام في جهة الثدي وبدون اي انسداد للمجرى الانفي
  5. يجب ان يأخذ الطفل الهالة مع الحلمة لنجاح إدرار الحليب ومنع رض الحلمة ومن ثم تشققها لاحقاََ.
  6. معظم الأطفال يفرغون الثدي خلال 5 دقائق واحياناََ يستغرق 20 دقيقة مع ان 50% من حليب الثدي يؤخذ خلال اول دقيقتين و80_90% خلال الدقائق الأربع الاولى.
  7. يجب عدم دفع الطفل بشكل فجائي عن الثدي.
  8. بعد انتهاء الرضاعة يفضل حمل الطفل على الكتفين والتربيت على ظهره ليفرغ كمية الهواء المبتلعة.
  9. الطفل بالشهر الاول والثاني بحاجة لوجبة ليلية الساعة 12 و 3 و 5 صباحاََ.

        الاهتمام بنظافة الرضيع: لابد من الاهتمام بنظافة الرضيع ورعايته للوقاية من العدوى والالتهابات الجلدية. ويمكن ذلك: من خلال الاهتمام بنظافة رأس الرضيع وأذنه، وأنفه، السرة وخصوصاََ في الأسبوع الأول من الولادة.

        كوني حريصة على تغيير حفاض الطفل فور اتساخه حتى لا يصاب بالاحمرار والالم والالتهابات الجلدية.

        اهتمي بنظافة يديك والادوات والمناشف التي تستخدميها لصغيرك مثل الشراشف والاغطية الموضوعة تحته.

        احملي الطفل بطريقة صحيحة بدعم الرأس والرقبة بذراعيك.

        تحدثي مع طفلك وابقي قريبة منه إذ أن العالم الخارجي موحش له ورائحتك الوحيدة التي تجعله يشعر بالأمان.

        تجنبي الخرافات التي اعتادها البعض في القدم: مثل الماء والسكر او حتى فرك جسم الرضيع بالملح لاضرارها العديدة، او تعليق شريط من الثوم على رقبة الرضيع أو تعريضه لضوء النيون. واستعيني بالطبيب المشرف على صغيرك للكشف عن وجود أي حالة مرضية تستدعي الرعاية مثل نقص فيتامين دال او اليرقان او غيرها.

        تجنبي ادخال الاطعمة الصلبة او الجافة لما بعد الشهر السادس.

 

تربية الاطفال من عمر 2_3 سنين

 

يطلق على هذه المرحلة العمرية اسم مرحلة التمرد والاكتشاف: لذا أهم ما يجب التنبيه عليه:

        احرصي على التواصل الجيد مع طفلك: يؤثر التواصل الجيد في سلوك الطفل بحيث يجعله أكثر ارتياحاََ مع عائلته في ظل سن التمرد الذي يمر فيه واكتشافه الأشياء من حوله.

        تعريفه بالسلوكيات الايجابية: كما ذكرنا سابقا أن الطفل في هذا العمر يكون متمرداً ويرغب بإكتشاف كل ما حوله لذا إن أخطأ التصرف عليك توجيهه للسلوك الصحيح وان لم يستجب عليكِ معاقبته بشيء بسيط لعدة دقائق مثل اخذ لعبته المفضلة أو غيرها.

        احرصي على تغذيته بشكل جيد ومراعاة رفضه للطعام في أوقات معينة وعدم إجباره: حتى لا تتأثر شهية الطفل بشكل سلبي وينفر عن الطعام.

        احرصي على تنظيم جدول يومي لطفلك: مثل تحديد ساعات اللعب ومكان اللعب وأوقات الطعام وأوقات النوم، يساعده ذلك على جعل حياته وحياتك كذلك أكثر نظاماََ.

        يجب ان تكوني حريصة على استماع كل ما يتحدث به طفلك وعدم اهماله بسبب تحضير الطعام أو الانشغال بالأقرباء. اجعلي الاولوية له.

        قومي بخلق العاب او نشاطات حتى يفرغ بها طفلك طاقته بعيداً عن اذى نفسه والعبث بأغراض المنزل.

 

تربية الطفل في عمر 4 سنوات حتى 6 سنوات

        قومي بتعليم طفلك بالاعتماد على نفسه والاهتمام بنظافته الشخصية، مثل غسل الأسنان بالفرشاة الخاصة، تمشيط الشعر، الحفاظ على نظافة الملابس، غسل اليدين قبل وبعد الطعام، بعد الخروج من المرحاض.

        احرصي على تنمية مواهبه ان كان يوجد مثل الرقص او الغناء او الرسم او الموسيقى

        احرصي على تذكير أطفالك كم تحبينهم بالتساوي.

        قومي بتنبيه طفلك ان لا يسمح لأحد بالاقتراب منه أو لمس أعضائه التناسلية وتنبيهه على عدم خلع ملابسه أمام أحد.

        استمري في مدح صغيرك، حتى يكتسب الثقة بنفسه وتجنبي إحباطه خاصة امام الاخرين

        قومي بتشجيعه على القيام بالأشياء التي يبرع بها، مثلاََ تحضير كيكة ولكن قومي انتي بإستخدام الأدوات الحادة وفرن الطهي.

        شاركي أطفالك اللعب، كوني لهم صديقة.

        تجنبي مقارنة صغيرك بأحد آخر، كل طفل وله مواهبه واشياءه المستقلة التي يبرع فيها دوناََ عن طفل آخر مع الحرص على تعزيز نقاط القوة لدى طفلك.

        ابتعدي عن التمييز بين اطفالك، وكوني حريصة على تجنب تحريض الاخ الاكبر على الصغير من خلال كلمات تلقينها دون قصد مثل مدح للصغير او اهتمام به أكثر مما يثير غيرته.

 

تربية الاطفال في سن المدرسة 7 سنين

 

مرحلة جديدة على الطفل الصغير، ها هو قد كبر وسيذهب إلى المدرسة، إليك بعض النصائح التي عليك الاهتمام بها

        كوني حريصة على الاستماع له: لاحظي اهمية الاستماع للطفل إذ انه يعزز من ثقة الصغير بنفسه من خلال مشاركة ما يحدث معه في المدرسة، الروضة، الحي ومساعدته على الاعتماد على نفسه في حل المشاكل بطريقة عقلانية من خلال عدة كلمات توجيهية له عن السلوكيات الصحيحة والخاطئة.

        اهتمي بوضع وجبة صغيرة لصغيرك حتى يتغذى بها ريثما يعود إلى المنزل.

        لا تدعي صغيرك ينتظر من أجل حل الواجبات الدراسية: يجب أن تكون هذه أول خطوة يخطيها قبل اللعب وغيرها حتى لا يعتاد على الكسل وأن هناك أولويات عن اللعب.

        احرصي على انتقاء كلماتك بعناية امام طفلك: ستؤثر اي كلمة في صغيرك و تجعله يعتاد عليها ويقتنع بها.

 

إن تربية الأطفال تتطلب رعاية كبيرة من قبل الوالدين باعتبارهم هم القدوة المثلى ويتأثر بهم أطفالهم لذا على الوالدين تقديم الدعم النفسي والمعنوي لأطفالهم واختيار كلماتهم بعناية بحيث تكون مفعمة بالحب وبعيدة كل البعد عن الإهانة لان ذاكرة الاطفال ستبقى تعيد بهذه الكلمات وستجعل الطفل يتقبلها وتؤدي لنشوء العديد من الاضطرابات النفسية.

وفي الختام لا تنسي عزيزتي ان اطفالنا هم أمانتنا.

google-playkhamsatmostaqltradent